القرائية الشرقية
اهلا بكم فى منتدى القرائية لتبادل الخبرات
لو صافتك مشكلة فى التسجيل يرجى الاتصال على محمد الغمرى
01220720602
القرائية الشرقية

منتدى لخدمة برنامج القرائية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ل
قد تم تحديد موعد المعرض السنوى الأول للقرائية الخاص بمديرية التربية والتعليم بالشرقية بمدرسة الناصرية الابتدائية التابعة لادارة غرب الزقازيق التعليمية بجوار نادى المعلمين بالزقازيق فى المدة من الأحد 28/4/2013 الى الثلاثاء 30/4/2013 تحت رعاية السيد الأستاذ السيد النجار وكيل أول الوزارة .. الدعوة عامة للجميع و يسعدنا حضوركم
شكرا لجميع القائمين على برنامج القرائية ونخص بالذكر استاذتنا الفضلى أ. هناء قاسم بمكتب مستشار اللغة العربية بالوزارة على مجهوده الغير عادى
  فعاليات زيارة د/ سمير شفيق وأ. وكيل الوزارة بالشرقية اليوم 28 /3/2012على الربط التالى http://raws.7olm.org/t65-topic#132 
عدد تلاميذ الصف الاول 112975 عدد المعلمين 2559 عدد موجهى اللغة العربية 155عدد موجهى المرحلة الابتدائية 841
المواضيع الأخيرة
» الأستاذ الدكتور محمد نجيب علام
الجمعة مايو 15, 2015 7:55 am من طرف مرام

»  مدرسة الشهداء ب بالغار
الجمعة أكتوبر 31, 2014 1:58 pm من طرف ياسر السيد ابراهيم

» مواد تدريبية
الأربعاء مايو 07, 2014 2:40 pm من طرف khalawe99

» القرائية
الأربعاء مايو 07, 2014 2:21 pm من طرف khalawe99

» فيديو القرائية من الناصرية 1 نشاط
الأحد أبريل 06, 2014 6:45 pm من طرف محمد كامل

» التعامل مع التلاميذ المخفقون
الأحد أبريل 06, 2014 6:39 pm من طرف محمد كامل

» إجتماع التعلم النشط الشهري ( 29/9/2013)
الأحد أبريل 06, 2014 6:35 pm من طرف محمد كامل

» أحد أعظم رواد جراحات الكلى والمسالك البوليه
الإثنين فبراير 24, 2014 4:19 pm من طرف مرام

» كوادر القرائية = ديرب نجم
الخميس فبراير 13, 2014 5:33 am من طرف محمد ع سليم

التعلم النشط بالشرقية
التعلم النشط بالشرقية

شاطر | 
 

 شــــــــــــــــــارك معنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة شنان

avatar

عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

مُساهمةموضوع: شــــــــــــــــــارك معنا   الأربعاء مايو 30, 2012 10:16 pm

مقوله أعجبتنى
هل النجاح يولد من رحم الفشل

ام الفشل يولد من رحم النجاح

شارك برأيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاج الحسين

avatar

عدد المساهمات : 100
تاريخ التسجيل : 17/03/2012
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: شــــــــــــــــــارك معنا   الخميس مايو 31, 2012 8:28 am





الأستاذة الفاضلة والمُعَلِّمة القديرة
كريمة شنان
بارك الله فيكِ على الطرح الرائع للموضوع القيم
بصراحة قمت بالبحث عن الموضوع
وأنقل هنا أفضل ما قرأت
من رحم الفشل يولد النجاح

إن طريق النجاح لا يكون عادة سهلا ميسورا، مفروشًا بالورود والرياحين، والذين حققوا إنجازات باهرة في حياتهم، وخلد التاريخ أسماءهم قد تجرعوا مرارة الفشل طويلاً قبل أن يحققوا هذه النجاحات، فالنجاح الحقيقي الدائم لا يأتي عادة إلا بعد صراع مرير مع الفشل، وفي ظل ظروف صعبة قد تبعث في قلب الإنسان اليأس والقنوط .

وذلك أن النجاح الباهر الدائم يتطلب من الشخص أن تتوافر فيه سمات خاصة، وخبرات متنوعة، لا يمكن أن تتكون في الشخص إلا عبر معاناة الواقع، والاحتكاك الطويل به، وخوض الصراع مع المشكلات والعقبات، ومن ثم يكتسب الإنسان الصفات الإنسانية اللازمة للنجاح الدائم والتي من أهمها الصبر والإرادة والعزم والتصميم، وأما أصحاب النجاح السهل الذي لم يأت عبر التعب والمعاناة فإنهم سرعان ما يصابون بالإخفاق والإحباط عند أول عقبة تهدد ما حققوه من نجاح، ومن ثم ما يتحول نجاحهم إلى فشل أو إخفاق ذريع وقديمًا قال العرب:

(الضربة التي لا تقصم ظهرك تقويك).

وها هو أديب الإسلام مصطفى صادق الرافعي رحمه الله يشرح لنا ذلك في وحي قلمه فيقول: (ما أشبه النكبة بالبيضة، تحسب سجنا لما فيها، وهي تحوطه وتربيه وتعينه علي تمامه، وليس عليه إلا الصبر إلي مدة والرضا إلى غاية، ثم تنبثق البيضة فيخرج خلقا آخر، وما المؤمن في دنياه إلا كالفرخ في بيضته، عمله أن يتكون فيها، وتمامه أن ينبثق شخصه الكامل، فيخرج إلى عالمه الكامل) .

بين الماء والزيت
ويشرح لنا الإمام ابن الجوزي رحمه الله في صيد خاطره تلك الحقيقة الثابتة في حوار طريف متخيل بين الماء والزيت، ذلك أنهما كلما اختلطا في إناء ارتفع الزيت على سطح الماء، فقال الماء للزيت منكرًا: (لم ترتفع علي، وقد أنبت شجرتك ؟ أين الأدب ؟! فقال الزيت: لأني صبرت على ألم العصر والطحن، بينما أنت تجري في رضراض الأنهار على طلب السلامة، وبالصبر يرتفع القدر) .

فليس هناك نجاح يرتفع به الإنسان في الدنيا والآخرة، إلا إذا سبقه صبر على ألم عصر المحن وطحن والشدائد والإخفاقات، وأما من يريدون السلامة، فإنهم أبدًا يعيشون بالأسفل مع ذاك الماء.

لا تحسب المجد تمرا أنت آكله لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا
إشارات القرآن :

وكم هي عديدة تلك الآيات القرآنية التي يشير الله تبارك وتعالى فيها إلى تلك السنة ومثيلاتها، فمن هذه الإشارات:

* لن يغلب عسر يسرين:

كما يقول الله تعالى: ((فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا. إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا)) (الشرح: 5، 6) .

فكلمة العسر جاءت معرفة في الآيتين بالألف واللام، بمعنى أنه عسر واحد في كلتا الآيتين، أما كلمة اليسر فجاءت نكرة في نفس الآيتين، فاليسر في الآية الأولى غيره في الآية الثانية، ومن ثم علق الإمام الشافعي على هاتين الآيتين بقوله: (لن يغلب عسر يسرين).

فلن يغلب عسر الفشل يسر النجاح أبدًا، ولكن ذلك لابد وأن يكون مقرونًا بالعمل والصبر والدأب، كما يشير تعالى في الآية التي تليها إلى ذلك بقوله: ((فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ. وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ)) (الشرح: 7، Cool.



* تنبع الحياة من قلب الموت:

يقول تعالى: ((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا)) (الحديد: 17).

فتأمل أيها القارئ الكريم في مخلوقات الله من حولك، تجد أن الحياة تخرج دائمًا من قلب الموت، فهذه الأرض الجامدة، تراها ميتة، لا حياة فيها، فإذا أنزل الله تعالى عليها الماء اهتزت وربت، وأنبتت من صنوف الحياة والجمال كل زوج بهيج.

وتلك البيضة التي تبدو للعيان جمادًا لا حراك فيه، ما إن تدخل في فترة الحضانة، إلا وتدب بداخلها الحياة، فيخرج منها مخلوق جميل، يشع بالحيوية والنشاط.

وهذا الليل البهيم، بكل ما فيه من ظلام حالك، ما إن ينبلج الصباح حتى تخرج الشمس بكل ضوئها وحيويتها، لتحيل موات ذلك الليل، إلى نهار حي مشرق.

وهكذا ظلمات الفشل ما أن يثابر الإنسان على عبورها، ويصبر على معاناتها حتى تنقلب بإذن الله إلى أنوار للنجاح مشرقة، تملأ حياة صاحبها حيوية وسعادة وبهجة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabschool.ahlamontada.com/
كريمة شنان

avatar

عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: شــــــــــــــــــارك معنا   السبت يونيو 02, 2012 7:15 pm

[b]بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على خير خلق الله أجمعين.

أشكر الأخ/ الفاضل الأستاذ الحسين

على حرصه الدائم و اهتمامه الكبير بكل مافيه نفع و خير للجميع

و أسأل الله أن يوفقنا و إياه لتقديم مافيه

الخير

من وجهة نظرى

أن كل إنسان ناجح لابد وأنه مر بأيام ذاق فيها الفشل حتى ولو لفترات ليست بطويلة ........ فالفشل:

هو الشيء الذي يسبق النجاح

وفيها يقوم الأنسان

بعمل وقفة مع نفسة لإستعادة قوته مرة أخرى والعبرة أنه لايوجد فشل إذا كان الشخص واثق بأنه سوف

يحاول مرة أخرى ويضع هدفآ أمامه للوصول إلى ما يريد

وكل ما أعتقده بأننا نستطيع و بإذن الله هنستطيع بكل سهولة للوصول إلى ما نريد الوصول إليه

المهم من أين نبدأ

وإلى أين ذاهبين

القرار الجرئ هو أن تبدأ الآن [/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شــــــــــــــــــارك معنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القرائية الشرقية  :: المنتدى العام-
انتقل الى: